مسقط - ش

يواصل الاتحاد العماني للفروسية مشواره للمضي قدماً نحو تحقيق العديد من الانجازات بمختلف رياضات الخيل وسعى جاهدا للتوسع في مختلف أنشطة الفروسية لكي يلبي رغبات كل عاشق ومهتم بهذه الرياضة العريقة.

"الشبيبة " التقت برئيس الاتحاد العماني للفروسية محمد الفيروز وهو أيضا رئيس لجنة التقاط الأوتاد في الاتحاد الآسيوي للفروسية بالإضافة إلى كونه رئيسا للجنة رياضات الخيل التقليدية بالاتحاد العربي للفروسية وخرجت بهذا الحوار .

* كيف استطاع الاتحاد التوسع في مختلف رياضات الفروسية والوصول إلى هذا المستوى المشرف ؟

الاهتمام الذي تحظى به الخيل كبير في السلطنة وذلك من لدن فارس عمان الأول مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من خلال أوامره السامية بتنظيم مهرجان سباق الخيل السلطاني السنوي مع مطلع كل عام ميلادي ويشمل جلالته ـ اعزه الله ـ رعاية هذا المهرجان وكذلك المهرجان السلطاني للفروسية والهجن كل خمس سنوات و كل هذا الدعم انعكس ايجابيا على وحدات الخيالة السلطانية المتمثلة في الخيالة السلطانية والحاشية السلطانية وخيالة الحرس السلطاني العماني ووحدة شرطة الخيالة وخيالة مدرعات سلطان عمان من خلال تعاونها المثمر مع الاتحاد الذي يتيح الفرصة بشكل مستمر لفرسان الوحدات والإسطبلات والمدارس الخاصة والمواطنين للتنافس الشريف في مختلف رياضات الفروسية ومن ثم تشكيل المنتخبات الوطنية التي تمثل السلطنة في المحافل الدولية من اجل المنافسة وتحقيق النتائج المشرفة .

نود أن نتعرف على الانجازات التي حققتها السلطنة وإعطاء فكرة عن كل رياضة من رياضات الفروسية التي تمارس في السلطنة ؟

نبدأ أولا برياضة التقاط الأوتاد.

هذه الرياضة التي تعد من رياضات الفروسية الرائعة ،التي أوجدت لنفسها مكانة كبيرة بين مختلف رياضات الخيل ،فصدحت أصدائها في أرجاء متعددة حول العالم ،فالسلطنة كان لها الدور الكبير في تطوير هذه الرياضة والخروج بها إلى العالمية ليس فقط خليجياً ،أو حتى عربياً بل تعدى ذلك ليصل إلى المستوى الآسيوي وقريباً إن شاء الله إلى المستوى العالمي. والآمال والطموحات التي يعقدها الاتحاد العماني للفروسية للوصول برياضة التقاط الأوتاد إلى العالمية كبيرة جداً بتعاون الأشقاء في الدولة العربية والأصدقاء في الدول.

حيث تمارس هذه الرياضة في بعض الدول وكل دولة تمارسها بقانون منفرد منذ عشرات السنين ولكن اليوم استطعنا توحيد قانون هذه الرياضة بموافقة الجميع ،حيث كلف الاتحاد الدولي للفروسية السلطنة من خلال رئاسة المجموعة السابعة بالترويج لرياضة التقاط الأوتاد بين دول المجموعة وكذلك قمنا بإدخال هذه الرياضة من خلال ورقة عمل تقدمت بها السلطنة للاتحاد العربي للفروسية وتم تشكيل لجنة خاصة لرياضة التقاط الأوتاد سميت بلجنة رياضات الخيل التقليدية وتشرفنا برئاسة هذه اللجنة، بعد ذلك قام الاتحاد العربي للفروسية بإدخال رياضة الالتقاط ضمن دورة الألعاب العربية الـ11 التي أقيمت في نوفمبر 2007 بجمهورية مصر العربية خلال ثلاثة أشهر فقط من تشكيل هذه اللجنة حيث توجت فيها السلطنة بالمركز الأول في هذه الرياضة بعد أن حصلت فيها السلطنة على اكبر عدد من الميداليات وهي أربع ميداليات ذهبية وميدالية برونزية واحدة، وفي إطار التكليف بالترويج للرياضة تكفلت السلطنة بتدريب 100 فارس عربي وآسيوي مقسمين على أربع دورات 25 فارسا في كل دورة.

وقد نجحنا فعلا في عقد أربع دورات لتأهيل فرسان التقاط الأوتاد هنا على ارض السلطنة الدورة الأولى شارك فيها 24 فارسا عربيا من كل من المملكة العربية السعودية وجمهورية اليمن والجماهيرية الليبية وقد أقيمت الدورة خلال الفترة من 26حتى30 من ابريل 2008.

أما الدورة الثانية فقد أقيمت خلال الفترة من 8 حتى 12 نوفمبر 2008 بمشاركة 24 فارسا من كل من مملكة البحرين ، المملكة الأردنية الهاشمية ، الجمهورية العربية السورية ،جمهورية السودان وفلسطين.

كما نظم الاتحاد الدورة الثالثة خلال الفترة من 6حتى 10 فبراير الفائت بواقع 34 فارسا من باكستان وكازاخستان ولبنان وفلسطين كما تم تدريب مجموعة من الفرسان العمانيين في هذه الدورة من مختلف ولايات السلطنة أبرزها ( أدم ، صلالة ، بدية ، صحار ، الخابورة، عبري، بركاء ) بالإضافة إلى مجموعة من فرسان جهات الخيالة الحكومية.

وانتهينا مؤخرا من الدورة التدريبية الرابعة التي انطلقت من 24حتى 28 يوليو الفائت بمشاركة 30 فارسا من العراق والأردن وكازاخستان وفرسان من وحدات الخيالة السلطانية والمواطنين.

قفز الحواجز

وأضاف رئيس الاتحاد العماني للفروسية : إن الدلائل الواضحة لدينا أمام العيان تعطي مؤشرات ايجابية ويمكن القول أن رياضات الفروسية الاولمبية لم تعد مقتصرة على الجهات الحكومية فحسب بل هي متاحة لجميع الإسطبلات والمدارس والأندية الخاصة.

وتجلى ذلك بوضوح بتحقيق الفارس حمود بن سلطان الطوقي من إسطبلات سلطان الطوقي لإنجاز هو الأول لحصوله وبجدارة على لقب فارس الموسم لرياضة قفز الحواجز خلال الموسم الفائت 2009/2010 ، بالإضافة إلى انتزاعه للقب البطولة العمانية لقفز الحواجز في نفس الموسم وهو يمثل أحد الإسطبلات الخاصة وكذلك حصول الفارس سلطان الطوقي على ميدالية أولمبية للشباب .

وإن دل هذا على شيء فإنه يدل على أن فرسان السلطنة قادرون على المنافسة وتحقيق أفضل النتائج بفضل عزيمتهم وإصرارهم وإرادتهم القوية.

وعلى المستوى المحلي فقد شاركت الإسطبلات الخاصة مشاركة فاعلة وتحققت لهم نتائج جيدة ، وأيضا دخول إسطبلات خاصة جديدة بالإضافة إلى تطوير المستوى السابق من ناحية المشاركة في المستويات المتقدمة ونتوقع أن يشهد الموسم القادم انطلاقة قوية من حيث رفع المستويات وأيضا زيادة أعداد الخيول والمشاركين.

ولقد كانت السلطنة كما يعلم الجميع رائدة في هذه الرياضة ولكن بسبب عدم وجود المراحل السنية وقلة أعداد الخيول الجيدة وجدنا أنفسنا غير قادرين على المنافسة فقررنا التوقف لحين ترتيب أوراقنا من الداخل والحمد لله أصبحنا اليوم مؤهلين للمشاركات الخارجية وسنبدؤها هذا الموسم بحيث سنشارك على المستوى الخليجي لفئة المبتدئين والشباب وسنقيم وضع الفئة المفتوحة لتوافر إمكانية مشاركتها.

كما نظم الاتحاد دورة متخصصة لفرسان قفز الحواجز دعي لها مدرب دولي ، وقد لاحظنا في مجموعة من الفرسان التطور النسبي في المسابقة التي تلت الدورة مباشرة ووجدت الإشادة من جميع القائمين.

ولا يوجد هناك وجه مقارنة بين أعداد الفرسان والخيول في الموسم 2005/2006 وهذا الموسم إذ أن الزيادة تصل إلى 50% في أعداد الفرسان والخيل بمعنى اصح أن الموسم 2005/2006 كان التنافس فيه بين 46 خيلا و33 فارسا و الموسم الفائت تنافس فيه 99 خيلا و58 فارسا .

أدب الخيل

وأردف رئيس الاتحاد العماني قائلا : كما تعلمون أن رياضة أدب الخيل رياضة أولمبية وكانت متوقفة لأكثر من عقد من الزمان بالسلطنة وقام الاتحاد العماني بإحيائها من جديد في الموسم 2005/2006 ودخل في ذلك الوقت 18 فارسا وخيلا أما الموسم الفائت فقد بلغ عدد المشاركين 64 خيلا و58 فارسا مع أننا لم نبدأ بقوة في هذه الرياضة إلا أننا على ثقة بفرسان السلطنة لتحقيق نتائج على المستوى العربي ولكن سننتظر قبل المشاركة وسوف نقيم الوضع لنكون قادرين على المشاركة من اجل أن نصبح أبطالا في هذه الرياضة .

الفروسية الثلاثية

وقال رئيس الاتحاد العماني للفروسية : أيضا تعد رياضة الفروسية الثلاثية من الرياضات الاولمبية وهي رياضة قام الاتحاد بإحيائها منذ ثلاثة مواسم فائتة بعد توقف دام لأكثر من عقد من الزمان ومع بدايتها كانت تقتصر المشاركة على الجهات الحكومية ولكن الموسم الفائت أصبحت الإسطبلات الخاصة تشارك وتنافس بقوة حيث تربع عرش ختام المسابقة الفارس صاحب السمو السيد خالد بن غالب آل سعيد من إسطبلات آل سعيد ووصل عدد الفرسان والخيول خلال الموسم الفائت إلى 15 فارسا وخيلا وهو عدد مقبول نسبيا .

القدرة والتحمل

وتحدث رئيس الاتحاد العماني إلى أن رياضة القدرة والتحمل من الرياضات الدولية والتي اهتمت بها السلطنة ونحن فخورون اليوم إذ يوجد لدينا أربعة أطباء بيطريين ممن يحظون بشارات دولية بالإضافة إلى 10 حكام دوليين تم حصولهم على الشارات الدولية ، حيث قام الاتحاد بعقد دورات خاصة بالسلطنة من اجل تأهيلهم وإعدادهم بالشكل المطلوب.

ونحن نعمل في خطوط متوازية من خلال إعداد وتأهيل الكوادر الذي تدير الرياضة وكما يعلم الجميع أن هذه الرياضة مكلفة نسبية ولكنها تتناسب مع فرسان السلطنة ، كما أننا نحاول جاهدين إلى تطوير هذه الرياضة والأعداد في تزايد مستمر.

ولا يخفى على احد بأن هناك صفقات بيع كبيرة لخيول القدرة وهي مصدر دخل لكثير من ملاك الخيل وستكون السلطنة مصدراً مهماً لخيول القدرة والتحمل في الفترة القريبة القادمة .

و كما أن المدرب والفارس العماني استطاع أن يثبت جدارته والتفوق على الكثير ممن يمارسون هذه الرياضة الدولية ، أيضا استطاعت الفتاة العمانية إيجاد بصمة رائعة في رياضة القدرة والتحمل من خلال مشاركتها ومنافستها في بعض المسابقات وتحقيقها لعدد من المراكز المتقدمة ، والفترة القريبة القادمة ستشهد قفزة نوعية لرياضة القدرة والتحمل إن شاء الله تعالى .

الرياضات التقليدية

وعن رياضات الخيل التقليدية قال رئيس الاتحاد العماني للفروسية : إن الاتحاد اهتم بهذه الرياضة وقام بإنشاء عدد من الميادين المهيأة التي تحمل مواصفات الأمن والسلامة ليصل عددها إلى 14 ميدانا في كل من ولايات البريمي وعبري والخابورة وبركاء والقابل وبدية وجعلان بني بوعلي وجعلان بني بوحسن والكامل والوافي وبهلاء وإبراء ومنح وصور والمضيبي ( سناو ) كما قام بتطوير هذه الرياضة بما لا يمس عراقتها وأصالتها الخالدة وذلك من خلال توحيد سروج الخيل وزينتها وأيضا توحيد ملابس الفرسان وهي رياضة نسعى من خلالها إلى تدريب فرسانها وخيولها إلى رياضة التقاط الأوتاد كونها تتلاءم معهم ويستطيعون ممارستها وقد شكلت هذا الموسم زيادة في أعداد المشاركات بالنسبة للفرسان والخيل .

النشاط الثقافي الفني

وحول النشاط الثقافي الفني قال رئيس الاتحاد : يسعى الاتحاد إلى نشر ثقافة الفروسية بطريقة متميزة من خلال إقامة الأمسيات الشعرية والمعارض الفنية الخاصة بالخيل.

ولقد ولدت فكرة صهيل بالنسبة للأمسيات الشعرية ، وكحيل بالنسبة للمعارض الفنية حيث قمنا منذ الموسم 2008/2009 بعقد 8 فعاليات بالنسبة للأمسيات والمعارض وبمشاركة مجموعة من الشعراء العمانيين والخليجين والرسامين بالإضافة إلى مشاركة وحدات الخيالة السلطانية ونسعى إلى تفعيلها بصورة أفضل خلال الموسم المقبل خصوصا وان هناك لجنة شكلت لإدارتها ومتابعة كافة الجوانب المتعلقة بها وهي أيضا فعاليات مساندة بجانب الفعاليات الرياضية .

كيف استطاع الاتحاد أن يبدأ أنشطته مبكرا هذا الموسم ؟

بطبيعة الحال وكما يعلم الجميع أن السلطنة قابلة على احتفالية وطنية كبرى ألا وهي الاحتفال بالعيد الوطني الأربعين وعدد من الفعاليات الأخرى وبسبب ارتباط وحدات الخيالة السلطانية بهذا المناسبة كان لزاماً علينا ألا نحرم الفرسان من فعاليات هذا الموسم وبما أن مدينة صلالة خصوصا ومحافظة ظفار عموما لها طابع خاص أثناء فصل الصيف من خلال وجود الخريف ارتأينا استغلال الأجواء المناسبة هناك وتم تخصيص وتجهيز موقع لرياضات الفروسية المختلفة بالمجمع الرياضي بعوقد ومنه انطلقت فعالياتنا وأنشطتنا لمدة شهر كامل حيث نظمنا خمس مسابقات لالتقاط الأوتاد وأربع مسابقات لكل من أدب الخيل وقفز الحواجز ومسابقة واحدة للقدرة والتحمل بالإضافة إلى الأمسية الشعرية "صهيل" والمعرض الفني "كحيل" وأيضا معسكر تدريبي لفرسان التقاط الأوتاد والمنتخب الوطني لالتقاط الأوتاد . بالإضافة إلى عقد الدورة التدريبية الرابعة لفرسان التقاط الأوتاد بمشاركة مجموعة من الفرسان العرب والآسيويين من العراق والأردن وكازاخستان وفرسان عمانيين ، حيث سيستأنف الاتحاد أنشطته ابتدأ من أكتوبر القادم بواقع أكثر من 60 فعالية ونشاط .

تحدثت عن جميع الرياضات ولم تذكر لنا رياضة سباق الخيل هذه الرياضة التي تحظى بمتابعة الكثير من عشاق الفروسية بالسلطنة؟

رياضة سباق الخيل هي من الرياضات الممتعة وهي رياضة تمارس بشكل كبير في السلطنة حيث تم تخصيص مكرمة سنوية من لدن مولانا فارس عمان الأول حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أعزه الله ـ و تم تكليف نادي سباق الخيل السلطاني بإدارة وتنظيم هذه المكرمة وهو يقوم بعمله ونرى أن هذه المكرمة كفيلة في الوقت الحالي وتؤدي الأهداف والرؤى المرسومة لتطوير الرياضة ونحن نقف جنبا إلى جنب مع نادي سباق الخيل السلطاني نحو تفعيل رياضة سباق الخيل ونشرها بالسلطنة .

حدثنا عن مزرعة الرحبة و مشروع مدينة الفروسية التي ستحتضنه ؟

يعقد مجلس إدارة الاتحاد الكثير من الآمال والطموح على مشروع الفروسية بمزرعة الرحبة كونه سيسخر في خدمة رياضة الفروسية وسيكون جاهزا ومهيأ لمختلف رياضات الفروسية في موعده المقرر للانتهاء.

وكما تعلمون أن مزرعة الرحبة أصبحت تحتضن معظم أنشطة الاتحاد بعد إقامة منشآت مؤقتة كميدان لقفز الحواجز وأدب الخيل وميدان آخر لالتقاط الأوتاد ورياضات الخيل التقليدية بالإضافة إلى ميدان للفروسية الثلاثية كما يوجد ميدان للتدريب خاص بسباق الخيل يفتح لجميع المواطنين خلال فترتين.

حدثنا عن العناية البيطرية للخيل بالسلطنة ؟

كان ينقصنا وجود عيادة بيطرية مجهزة وتم إيجادها داخل مشروع الفروسية بمزرعة الرحبة ( تحت الإنشاء ) وبفضل دعم القطاع الخاص استلمنا بعض الأجهزة البيطرية التي ستساعد على علاج الخيل وتأمين صحتها كما قمنا بتعيين طبيب بيطري وإنشاء عيادة مؤقتة بمزرعة الرحبة ونشكر الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على دعمها لهذا المشروع الحيوي المهم الذي سيخدم شريحة واسعة من ملاك الخيل طبعا هذا إلى جانب وجود العيادة البيطرية المتنقلة التي من المؤمل أن تبدأ عملها في القريب العاجل لتكون موجودة في ميادين مسابقات الفروسية المختلفة من اجل تقديم خدماتها وبهذا ستحظى الخيل بقدر اكبر من العناية والاهتمام مع وجود العيادة الرئيسية والمتنقلة .