بسم الله الرحمن الرحيم
(56) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57)
صدق الله العظيم

***
**
*

هذه قصيدة وصية الزوجة ليلة وفاتها
***
**
*
الشاعرة موضي العازمي المعروفة
بـ “عابرة سبيل”
في المستشفى للعلاج من مرض عضال وزوجها
الزوج يحاول التخفيف عنها ويدعوها لتقوم من فراشها ليستدعي
الأحبة على وليمة عشاء , ويذبح الخراف والمناسف بمناسبة
الشفاء القريب العاجل بإذن الله ، الشاعرة تعرف أن مرضها
مرض الفراق
“عابرة سبيل”
ذهبت بأشواقها وأفكارها إلى هناك
لتنظم وصيتها في أبيات شعرية
مؤثرة للغاية تثير الدموع
و الحزن والألم
وتذكرنا هذه الوصية بزيارة
هادم اللذات, يخطفنا من بين
أحضان الحياة , وأحب الناس

***
**
*

وخطت الوصية أختها الكبيرة لتبقى أمانة
حتى تودع الدنيا , وتعطيها للزوج
الصابر المحتسب

***
**
*





***
**
*

المنشد إبن القوين
يخرج القصيدة بصوته ومنتاجه فيديو
وقمنا بتنظيم ملفات القصيدة بعدة صيغ
MPJ MP3 MP4 FLV RAR
وملف RAR يحوي كل الصيغ في ملف واحد
***

***
ملف mp4
فيس بك 10 مب



***
ملف MP4
10 مب على إكبس
http://www.ikbis.com/shots/285136

****
ملف FLV
6 مب على ياهو مكتوب
http://clipat.maktoob.com/video.php?video_id=414842


***
وهنا ملف RAR
يحوي الصيغ السابقة ويضاف لها ملف صوت
MP3
3مب وصور القصيدة السابقة على موقع
WINDOWS GIVE
على خدمة حفظ الملفات المجاني 25 MB
SKY DRIVE
هنا الرابط مباشرة وبلا إنتظار
أشر على الملف المعنون
كلك يمين ونختار برنامج التحميل
http://cid-0583fb34323bd6d6.skydrive...34323BD6D6!130



***
**
*

عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضىَ اللهُ عنها قالت:
قال رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّم:
أَيـٌّـمَـــا امرَأَةٌ مَـاتَت و زَوجُها عنْـهــا رَاضٍ دَخَلَتْ الجَنَّــــةَ

وصية زوجة على فراش الموت


تـرى الـذبايح وأهــــــــــــــلها مـا تسليني أنـا ادري أن المرض لا يمــــكن علاجه
ادري تـبي راحـتي يـــــــا بعــد عـيني حـرام مـا قصّرت إيديكْ في حاجه
أُخـذ وصـاتي وأمــــــــانه لا تـَبـَـــكِيني لـو كان لـك خاطرن ماوديازعاجه
أبـيك فـي إيـدينك تـشهدني وتـسقيني وداعتك لا يجي جســـــــــــمي بثلاجة
لف الكفن في إيديك وصــــف رجليني مـا غيرك احـــــدن كشف حسناه وحراجه
أبـيك بـالخير تـــــــــذكرني وتـطريني يـجيرني خـالقي مــــن نـار وهاجه
سـامح عـلى الـلي جـــــــرى مـابينك وبيني ايام امشي عدل واياممنعاجه
اعـيالي هـمي وانـا الـلي فـي يكفيني علمهم الدين تفســـــــــــــــيره ومنهاجه
الشاعره / عابرة سبيل رحمها الله




وتموت الزوجة وتصله رسالة الحبيبة المفارقة


يرثّيها الزوج بهذه الأبيات




حاولت انام وحــَـــاربت عينـي النـوم وجرّيت صوت مثل صوت الذيابـه
الجفن كنه صــــــــار ضايـق ومهـزوم ودموع عيني مثــــــل رش السحابـه
على وليـف قالـــــــــوا اليـوم مرحـوم فـارق وراح ومـــــــــا تهـنّـا بشبـابـه
زرت القبور اللي على بعضها رسوم وخطيت رسـم فوق ذيـكالنصابـه
قلبـي مــــن الدنيا عليـه مـــــرسـوم والرسم تـوه عقـب خـط الكتابـه
احبهامير القـدر صــــــــار مقسـوم ويحبهـا كــــــــــــــل الاهـلوالقـرابـه
الموت اخذهاواودع القلـب مكلـوم جـرح عميــــــــق ما يـداوي صوابـه
الموت اخذ شجعان وارخومواقروم واخذ رسول الله وباقـي الصحابـه



اللهم يا الله
إرحمنا يوم نصير إلى ما صاروا إليه

.



(56) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57)
***
إنا لله وإنا إله راجعون